جائزة كيفن دي بروين ودهشته.. من يختار أفضل لاعب في المباراة؟

تسبب انتقاد كيفن دي بروين نجم منتخب بلجيكا فوزه بجائزة رجل المباراة بتباين في الآراء حول أحقية الفائز بها في اللقاء الذي جمع “الشياطين الحمر” بكندا.

وفازت بلجيكا في لقاء صعب بهدف دون رد عن طريق ميتشي باتشواي كما شهدت المباراة تصدي تيبو كورتوا حارس المرمى لجزائية ألفونسو ديفيز، بالإضافة إلى إضاعة المنتخب الأميركي الشمالي عدة فرص من أصل 22 تسديدة سددها لاعبوه خلال ظهورهم الثاني في بطولة كأس العالم.

وفي العادة لا تخلو مباريات كرة القدم في البطولات الكبرى من حدث اختيار أفضل لاعبي المباراة وتتويجه بجائزة خاصة باللقب، إذ اختير كيفن دي بروين صانع ألعاب بلجيكا ونادي مانشستر سيتي الإنجليزي نجما للمباراة ليعلق بعد فوزه بها قائلا: لا أعتقد أنني لعبت مباراة رائعة، ولا أعرف لماذا حصلت على الجائزة ربما بسبب اسمي.

ويستطيع المشجعون التصويت لأفضل لاعب في كل مباراة من المونديال وصولا إلى النهائي عبر تطبيق تابع للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بينما حدد الأخير لجنة فنية خاصة باختيار الفائزين في نهاية المسابقة مثل جوائز أفضل لاعب وحارس ولاعب واعد وغيرها تتكون من 7 أشخاص.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أعلن قبل 5 أيام أعضاء اللجنة الفنية المشرفة على عدة مهام في البطولة الكبرى من ضمنها اختيار الجوائز النهائية للبطولة الكبرى إذ يشاهد أفراد اللجنة المباريات من أرض الملعب لمساعدة “فيفا” في تحديد أبطال الجوائز.

وتتكون اللجنة من الفرنسي أرسين فينغر، مدرب أرسنال السابق ومدير تطوير كرة القدم في الاتحاد الدولي للعبة “فيفا”، والألماني يورغن كلينسمان، بطل مونديال 1990 مع ألمانيا الغربية ومدرب منتخب بلاده في مونديال 2006 والنيجيري صنداي أوليسيه ظهر بشعار بلاده في كأسي عالم بالإضافة إلى لعبه مع يوفنتوس وأياكس ودروتموند.

كما شملت اللجنة الإيطالي ألبرتو زاكيروني المدرب المخضرم في 4 دول وأندية مثل إي سي ميلان ويوفنتوس ولاتسيو وإنتر ميلان والكوري الجنوبي تشا دو ري الذي ارتدى قميص منتخب بلاده في مونديالين منها نسخة 2002 التاريخية.

أعضاء اللجنة الفنية

واختير حارس المرمى الكولومبي فريد موندراغون ضمن اللجنة وهو الذي لعب مع منتخب “الكافيتيروس” في بطولتي 1994 و1998 بالإضافة إلى 2014 حينما كان أكبر لاعبي تلك المسابقة بعمر 43، وأخيرا السويسري باسكال زوبيربولر الذي يشغل منصب خبير كرة القدم في “فيفا” بالإضافة إلى تحقيقه رقما مستمرا في مونديال 2006 باعتباره الحارس الوحيد الذي أقصي من البطولة دزون تلقي أي هدف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *