تيليجرام Telegram

تيليجرام Telegram أصبح شكلا من أشكال الدارك ويب. هل علينا الحذر؟

كشف الباحثين في مجال السلامة المعلوماتية مؤخّرا أن تطبيق الدردشة تيليجرام  Telegram أصبح مرتعا للمجرمين الالكترونيين الذين يسعون وراء البيانات المسروقة على شبكات الأنترنات المظلم (Darck Web) من خلال شراءها وبيعها ومشاركتها على تيليجرام، كما أصبح يضم عشرات الآلاف من المجرمين الرقميين اضافة الى أن هته الشبكات تقوم باستخدام برامج محددة لاخفاء الهوية خلف أجهزتهم.

ويرجع ذلك الارتفاع في النشاط الإجرامى الى توافد المستخدمون على تطبيق تيليجرام بعد تغيير فى سياسة الخصوصية فى واتسآب وفقا لما نقله موقع Engadget.

صورة مؤخوذة من موقع www.callbell.eu

وفي تحقيق تم إجرائه من قبل منظمة Cyberint للاستخبارات الإلكترونية بالتعاون مع صحيفة Financial Times تم اكتشاف وجود شبكة ضخمة من الهاكرز يقومون بمشاركة تسريبات البيانات على تطبيق تيليجرام حيث تضم الشبكة قنوات تضم عشرات الآلاف من المشتركين وتقوم باستخدام برامج محددة لإخفاء الهوية.

وأوضح Tal Samra ، محلل التهديدات الإلكترونية فى Cyberint ، أن “خدمة الرسائل المشفرة الخاصة بها تحظى بشعبية متزايدة بين الجهات الفاعلة فى مجال التهديد التى تقوم بنشاط احتيالى وتبيع البيانات المسروقة لأنها أكثر ملاءمة للاستخدام من الدارك ويب.”

وفي بيان لها قالت Telegram أيضًا إنها “لديها سياسة لإزالة البيانات الشخصية التى يتم مشاركتها دون موافقة” وأن لديها “قوة متزايدة من الوسطاء المحترفين”

وارتفع عدد الإشارات في تطبيق تيليجرام بشكل كبير وهي لغة المتسللين اوالتي تستخدم الإشارة إلى مشاركة قوائم البريد الإلكتروني وكلمات المرور المسروقة أربعة أضعاف خلال العام الماضي. 

ولم يقتصر ذلك على كلمات مرور البريد الإلكتروني فقط بل تعددت البيانات المتداولة والتي تشمل البيانات المالية مثل معلومات بطاقة الائتمان ونسخ جوازات السفر وبيانات الاعتماد للحسابات المصرفية والمواقع مثل نتفليكس.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.