إنريكي يتوقع مستقبلاً مبهراً لغافي في كرة القدم

يتوقع لويس إنريكي، المدير الفني لمنتخب إسبانيا، أن يكون لاعب الفريق الشاب غافي “أحد نجوم كرة القدم العالميين”.

وأصبح غافي أصغر لاعب يتمكن من هز الشباك في كأس العالم، منذ الأسطورة البرازيلي بيليه قبل 64 عاما، وذلك عقب تسجيله الهدف الخامس لإسبانيا خلال فوزها الساحق 7 – صفر على كوستاريكا، يوم الأربعاء، ضمن منافسات الجولة الأولى لمباريات المجموعة الخامسة من مرحلة المجموعات لبطولة كأس العالم، المقامة حاليا في قطر.

كانت إسبانيا على موعد مع التاريخ اليوم، بعدما حققت أكبر انتصار في تاريخها بكأس العالم، الذي توجت به مرة وحيدة عام 2010 في جنوب إفريقيا.

وسجل لاعب خط وسط برشلونة الإسباني، الذي يبلغ من العمر 18 عاما و110 أيام، باكورة أهدافه في المونديال، عبر تسديدة رائعة بوجه القدم الخارجي لترتطم الكرة بالقائم وتسكن الشباك.

وسجل بيليه أول أهدافه في كأس العالم في شباك منتخب ويلز في دور الثمانية لنسخة المسابقة عام 1958، حيث كان يبلغ حينها 17 عاما و249 يوما.

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) عن إنريكي، قوله: غافي لاعب فريد. يبلغ من العمر 18 عامًا لكنه يتمتع بشخصية لاعب متمرس.

وأضاف إنريكي: إنه فتى يحتاج إلى القليل من الهدوء في بعض الأحيان. لكننا سعداء بوجوده في الفريق وسيكون أحد نجوم كرة القدم العالميين.

وبات غافي أصغر لاعب يحرز هدفا دوليا في تاريخ منتخب إسبانيا، حينما سجل في مرمى منتخب التشيك قبل أن يبلغ الثامنة عشر من العمر في يونيو الماضي، ليصبح الآن أصغر هداف لإسبانيا في المونديال.

وبخلاف غافي، تناوب على تسجيل أهداف إسبانيا السبعة في مرمى كوستاريكا، كل من فيران توريس، الذي أحرز ثنائية، بالإضافة إلى داني أولمو وماركو أسينسيو، وكارلوس سولير، وألفارو موراتا.

وصرح إنريكي: ليس لدينا مهاجم وحيد يسجل العديد من الأهداف. لكن لدينا الكثير من اللاعبين الذين يهزون الشباك. لم أشعر بالقلق من قلة الأهداف.

وشدد المدرب الإسباني: دائما ما نكون الفريق الأكثر تسجيلا في المسابقات.

وأوضح إنريكي: لقد كانت مباراة كوستاريكا خاصة جدا بالنسبة لنا وأردنا بدء المنافسة بأفضل طريقة ممكنة. نحن لا نبدأ بشكل جيد (في البطولات). لم نفز أبدًا في المباراة الأولى بكأس العالم خلال النسخ الأخيرة، لكننا نجحنا في كسر ذلك.

ويتصدر منتخب إسبانيا جدول ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط، متفوقا بفارق الأهداف على أقرب ملاحقيه منتخب اليابان، المتساوي معه في نفس الرصيد، بعدما فجر مفاجأة مدوية بتغلبه 2 – 1 على منتخب ألمانيا، في وقت سابق اليوم، بنفس الجولة.

وبات المنتخب الألماني، الذي توج بالمونديال 4 مرات، مهددا بالخروج من مرحلة المجموعات في كأس العالم للنسخة الثانية على التوالي، حال إخفاقه في تحقيق نتيجة إيجابية أمام إسبانيا في الجولة الثانية للمجموعة يوم الأحد المقبل.

ولدى سؤاله عن هذا الاحتمال، رد إنريكي: لا أريد التكهن بذلك. ألمانيا لديها فريق رائع.

واختتم إنريكي تصريحاته قائلا: ينبغي أن نتحلى بالهدوء، رغم أننا حققنا فوزا كبيرا اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *